زيت الزيتون وزيت الأوفكادو ..هل يتساويان بالقيمة الغذائية ؟

  • آخر تحديث

لكل من زيت الأوفكادو وزيت الزيتون شهرته الناتجة عن فوائده العظيمة والعالية، ولكن بما أنه وبطبيعة الحال هناك تفاضل في الأشياء من حيث الفوائد والأضرار فإننا هنا بصدد إكتشاف هذا الفارق لنتمكن بالتالي الحكم عليهما.

يعتبر زيت الأفوكادو، وزيت الزيتون، مصدرين إمداد غذائي للدهون الصحية، ومضادات الأكسدة، وكلاهما مفيدان للصحة بشكل متساوٍ بسبب احتوائهما على حمض الأوليك، والعناصر الغذائية اللازمة.

 لكن قد يكون زيت الأفوكادو يحتوي على نقطة احتراق عالية مقارنة بزيت الزيتون.

لذلك ربما يكون مناسباً أكثر لطهي مختلف الأطعمة على حرارة عالية. 

خلاصة الموضوع:

 بغض النظر عن النوع الذي تختارينه، يمكن أن يعمل زيت الأفوكادو، وزيت الزيتون كإضافات صحية متساوية لنظامكِ الغذائي. وعليكِ ان تحرصي على إدخال هذين الزيتين إلى النظام الغذائي بطريقة معتدلة.

حيث يحتوي الزيتان على حمض الأوليك والعناصر الغذائية اللازمة للصحة وللجسم وللرشاقة ناهيك عن الدور الفعّال في المحافظة على جمال البشرة والشعر.

لكن يجب أن تعلمي أنه حتى ولو كان زيت الزيتون، وزيت الافوكادو يحتويان على دهون صحية. فهذا هذا لا يعني الإفراط في تناولهما.